بين الرياء والحياء - بروفيسور/ عبد الله الطيب

اذهب الى الأسفل

بين الرياء والحياء - بروفيسور/ عبد الله الطيب

مُساهمة من طرف Eltyeb Elsadig في السبت ديسمبر 10, 2011 11:57 pm

كلما لاح برقها خفق القلـ بُ وجاشت من الحنين العروقُ
وأُراها بغتا فيوشك أن يُسـ ـمَعَ من هاجس الضلوع شهيق
وعلى صدرها ثنايا من الخزْ ـزِ مُلِحّ من تحتهن خُفوق
وتراءت بجيدها مثلما يشـ ـترف الظبي أو يَشِبُّ الحريق
أتمنى دُنُوَّها ثم أنأى فَرَقَ الناس, إنني لَفَروق
وأظن الرقيب يرمقني من كل فج له سهام وبوق
وهي تزجي الحديث من فمها النا عِسِ, يا حبذا النبيذ العتيق !!
وأشارت بنانها ومن العسـ ـجد وَقْفٌ وللثنايا بريق
والمحيّا ريّان طلق وطفل الـ ـحب في الناظر الضحوك غريق
تَدّعي غير حبها فتعاصيـ ـه وفي سرك الحفيُّ الرفيق
وتخاف الصدود منها إذا صدْ ـدَتْ وإن أقبلت فأنت تضيق
ذق لَمَاها وضُمّ موجة ثدييـ ـها فإن الحياء دِين رقيق
مشرق في شبابها عنب الفتـ ـنةِ هَلا وقد دعاك تذوق
شاقك المورد الرّويّ وما حظْـ ـظك إلا التصريد والترنيق
أَوْمضت مُزْنة الجمال بساقيـ ـها وطير الصِّبا حبيس يتوق
ليت شعري عن الرقيب أيغفو ناظر منه أم إليها طريق
أم يَبَرّ الزمان لاعج أسوا ن بوصل فقد براه العقوق
عَدِّ عنها فقد عداك رياء النْـ ـناس لا يسلك الرياء المشوق
وابك أيامك اللواتي تقضّيـ ـن فقد باين الشبابُ الأنيق
ما تملّيت غير زهرة آما ل طوتهامن الليالي خريق
وعزاء الفؤاد كأس من الشعـ ـر دِهَاق حَبابُها مرموق
أَنّةُ المرهق الأسير وفي جنـ ـبيه من ثورة مَريدٌ طليق
أي شيء هذي الحياة سوى قيـ ـد يُعنّي الخطا وذعرٍ يسوق
وعبيدٌ هذا الأنام وعين الـ ـله عَبْرى وسيفُه ممشوق
ونظن الحقوق ترجعها العقـ بى وضاعت مع المطال الحقوق
وكأن الحمام غاية ما يطـ ـلبه المستهام والمعشوق
فَرُوَيْدَ الفؤاد في سِنَةِ العمـ ـر رويدا فعن قليل يُفيق
حين لا تنفع الندامة إذ خرْ ـرَ من الأَيْنِ عَدْوُكَ المسبوق
avatar
Eltyeb Elsadig
عضو مجلس الإدارة
عضو مجلس الإدارة

عدد المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 19/11/2011
الموقع : Alhasahisa

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى