الثورة الإيرانية في غانا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الثورة الإيرانية في غانا

مُساهمة من طرف Eltyeb Elsadig في السبت ديسمبر 17, 2011 7:04 pm


وصل خطر التشيع إلى مجاهل إفريقيا ومعاقل أهل السُّنة فيها، ولا يزالون في دربهم يخططون وينفِّذون؛ فما من يوم يمر إلا وهم يفكرون كيف يتخلصون من مسلمي غانا؟ وكيف يتمركزون فيها؟ كيف لا نتألم من أنيابهم وليس لهم هدف غيرنا؟ إن الأمر قد أصبح خطيراً جداً، والله المستعان وعليه التكلان، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ونسألك - اللهم - أن لا تأخذنا بما لا نستطيع يا رب العالمين!

خطط الرافضة المستقبلية الخطيرة لغزو مسلمي (غانا):

1 - محاولة إيجاد علاقة قوية بينهم وبين المنظمات الإسلامية ذات الصبغة الحكومية من خلال تبنِّي الأنشطة التي تقوم بها تلك المنظمات، مثل جمعية فومواغ (FOMWAG)، وهذه الجمعية نسائية، والله المستعان.

2 - محاولة إيجاد منفذ للحصول على موافقةٍ لدى مسؤولي الجريدة اليومية المسماة بـ: (DAILY GRAPHIC) لنشر أفكارهم الهدامة.

3 - امتلاك أراضٍ لتنفيذ بعض المشروعات المخطَّط لها، وإليكم بياناً لهذه الأراضي:

• امتلكوا أرضاً في (برم برم) لإنشاء كلية البترول والبنزين مستقبلاً.

• وفي (دودوا) امتلكوا أرضاً لإنشاء كلية أهل البيت لتدريب الممرضات مستقبلاً.

• وفي (مدينة) أكرا (العاصمة) لهم أرض لإنشاء كلية العلوم والتقنية مستقبلاً.

• وفي (كوماسي) لهم موقع خصصوه لإنشاء كلية اللغات الحديثة مستقبلاً.

• ولهم أرض في (ونشي) لإنشاء معهد أهل البيت لتعليم علوم الاتصالات.

• وفي (أشايمن) امتلكوا أرضاً لإنشاء الثانوية العالية لأهل البيت بالعربية والإنجليزية، وحالياً لهم هناك مجمع الإمام المهدي للدراسات العربية والإنجليزية.

• وفي (كاسوا) أكرا (العاصمة) لهم أرض لإنشاء مركز أهل البيت للبحوث العلمية والصيدلية مستقبلاً.

• وفي (ننغوا) امتلكوا أرضاً لإنشاء معهد التدريب المهني، وفي الموقع نفسه قرروا إنشاء المسجد الجامع في السَّنة المقبلة قبل المعهد الذي يريدون إنشاءه.

• وفي (نانانو رود) لهم أرض كبيرة جداً خصصوها لتوسعة جامعتهم مستقبلاً، وهذه الخطة هي التي جعلت الحكومة تميل إليهم أكثر فأكثر؛ لأن البلد بحاجة ماسَّة إلى هذه الأشياء، وكيف لا؟ ولقد صرَّح بهذا كله مدير جامعتهم (أحمد علي الغاني) في أحد لقاءاته.

4 - محاولة السيطرة التكاملية على قناة (NET2) قبل إيجاد وإنشاء قناة خاصة لهم. ولهم الآن برنامج على تلك القناة المذكورة في كل يوم جمعة بعد صلاة العشاء، وقد مضى على ذلك البرنامج أكثر من سنة، ولا زال مستمراً إلى وقتنا هذا، ونحن لم نستطع أن نقدِّم برنامجاً على القنوات ولو مرة في شهر، والله المستعان.

5 - سعيهم الحثيث وضغطهم على جامعة ليغون التي هي أكبر وأفضل الجامعات في (غانا) لتفتح شبعة اللغة الفارسية في قسم اللغات الحديثة تحت مظلة كلية الآداب، عن طريق الزيارات وتكرارها، وما يصاحبها من الهدايا للجامعة، ثم لأعيانها مثل مدير الجامعة وبعض العمداء، كما أنهم يعِدون بأنه لو فتحوا هذه الشعبة فسيتكفلون برسوم تسجيل بعض طلابها. وزياراتهم هذه التي يقومون بها للجامعة تنشَر في مجلة الجامعة ودورياتها.

نشاطات الرافضة الحديثة:

1 - المسابقات القرآنية للجامعات الغانية، والفائز الأول يتم تكريمه بالمال، وتذكرة سفر إلى طهران.

2 - تقديم وتوزيع آلة الخياطة لدُور الخياطة النسائية خاصة.

3 - دورة الأئمة والخطباء في كل سنة، وقد تم تخريج الدفعة الرابعة، وعددهم سبعون داعية وخطيباً.

4 - مساعدة الفلاحين بما يحتاجون إليه من الأدوات الزراعية ومعداتها؛ من ذلك - مثلاً - (التراكتورات) وكل متطلبات الزراعية، وتقديم عشرين ألف دولار لتنمية المناطق الريفية، ولقد تم لقاء بين السفير الإيراني في أكرا (غانا) وبين المدعي العام الغاني (ماتيو حامد) بخصوص هذا الموضوع.

5 - التمكن لتطوير جامعتهم التي هي الطامة الكبرى، وقاصمة ظهر أهل السُّنة والجماعة، من خلال بناء عمادة القبول والتسجيل الجديدة - وستأتي صورتها بإذن الله - وفتح تخصصات جديدة، كتخصص إدارة الموارد البشرية، وتخصص مهارات الاتصالات، هذا وقد فتحوا قِسماً للدارسات العليا في الفلسفة، وفي العلوم الإسلامية، بالإضافة إلى دارسة في العطل الأسبوعية، وزيادة عدد الطلاب بعد أن كانوا قلَّة، وعددهم حالياً (1800) طالب، بعد أن كان عددهم أربعةً وثلاثين طالباً في سنة 2000م، وعدد طلاب أهل السُّنة في هذه الجامعة حالياً (600)، والعجب كل العجب أنك تجد من بين هؤلاء الطلاب أبناء كبار مشايخ السُّنة، والله المستعان وعليه التكلان ولا حول ولا قوة إلا بالله.

5 - البث الإذاعي: حيث تمكَّنوا من شراء ساعات في بعض إذاعات (أف أم) كإذاعة (أُمان)، يبثون من خلالها عقائدهم الهدامة المنحرفة والله المستعان نسأل الله أن لا يأخذنا بما لا نستطيع.

6 - تقديم مئة ألف دولار إضافة إلى سيارات الإسعاف التي قدموها للحكومة. وهذه المبالغ مخصصة لما يطرأ على السيارة من إصلاحات وغيرها؛ حتى تبقى هذه السيارات من دون مشكلات تُذكَر، ولقد ذكرنا عددها في التقرير السابق دون ذكر هذا المبلغ.

7 - تعيين مندوب في كل إقليم، ويحرصون على أن لا يكون هذا المندوب معروفاً لدى الناس، ويكون له أعوان يستعين بهم وعن طريق هؤلاء يتم إيصال كل ما يريدونه إلى الإقليم.

8 - توزيع المصاحف في الجامعات المعروفة، كجامعة كبكوس، وجامعة ليغون في أكرا، وجامعة العلوم والتقنية في كوماسي، ثم خصصوا بعد ذلك لكل إقليم (150) مصحفاً بعد ما تم توزيعه في الجامعات.

9 - توصيل الكهرباء إلى قرية (غدن توبا، يعني: دار التوبة) بأموال طائلة، ونوروا القرية كلها بغية تشييعهم.

10 - إقامة ندوة علمية بعنوان (الندوة الأولى لمؤتمر المنهج العلمي للإمام الصادق)، وذلك يوم السبت الموافق 13 رمضان 1432هـ.

11 - الزيادة في المنح الدراسية التي يقدمونها لأبناء المسلمين من الفقراء في الداخل والخارج.

12 - برنامج إفطار الصائمين وما يصاحبه من الهدية لكل من حضر.

الجامعة الإسلامية في (غانا):

اسم هذه الجامعة يوحي لكل من لا يدري الحقيقة بأنها صالحة للمسلمين ولأبنائهم ومجتمعاتهم؛ لأنها مرتبطة بالإسلام مباشرة، ولقد زعم مؤسسو هذه الجامعة في بدايتها أنهم أسسوها لمساعدة المجتمع الإسلامي في غانا من الناحية العلمية؛ حيث إن هناك عدداً كبيراً من طلاب المسلمين، لا يستطيعون مواصلة تعليمهم الجامعي بعد التخرُّج في الثانوية؛ لشدة فقر أولياء أمورهم. فنتيجة لهذا الزعم المعسول، الذي ظاهره رحمة وسرور وجمال، وباطنه قُبْح وعذاب وفساد، فقد التحق مئات من الطلاب بهذه الفتنة التي سمُّوها بالجامعة الإسلامية، ومع مرور سنتين من إنشاء الجامعة ارتفع عدد الطلاب إلى أكثر من ألف، فألغوا جميع الإعانات المالية التي يقدمونها للطلاب في بداية الأمر إلا الذي يصلي معهم مثل صلاتهم، ويُظهر أنه قد تشيع وقَبِل عقيدتهم، وسجل اسمه في قائمة الذين تشيعوا، بل حتى عندما يريد أن يلتحق الطالب بهذه الجامعة فهناك فقرة في استمارة الالتحاق مكتوب عليها: هل أنت سني أو شيعي؟ ويجب أن يعبِّئه الطالب حتى يتم قَبُوله، ومن خلال بناء هذه الجامعة استطاعوا كسب الحكومة الغانية التي عجزت عن توفير جامعات كافية لشعبها. والهدف الأول من تأسيس هذه الجامعة هو بثُّ التشيع، وإذا وجدوا طالباً يناقشهم في عقيدتهم كثيراً ولم يقتنع بما هم عليه من الضلالة، يحاولون كل المحاولة لإبعاده وفصله من جامعتهم، وهذا أمر مشاهد ومعايَش، كما فعلوا للطالب السُّني (فيصل أبو بكر).

إننا إذا أردنا مستقبلاً صحيحاً للمسلمين في غانا فعلينا القيام بالبديل. نسأل الله التوفيق والسداد، والتصدي للرافضة أينما كانوا، اللهم آمين!

حلول عاجلة ملحَّة:

هذه حلول عاجلة منتظَرة نقدِّمها مختصرة بسبب النشاطات التي قامت بها الرافضة في غانا، والتي استعملت جميع الوسائل الحديثة والجذابة في سبيل دعوتها إلى التشيع والرفض والضلالة، ولم يتركوا فرصة إلا استغلوها لإضلال إخوانكم في غانا، وصدِّهم عن عقيدتهم، وإليكم بيان هذه الحلول:

• إيجاد جامعة عصرية تشمل أكثر التخصصات العلمية يقوم عليها أهل السُّنة والجماعة، ويمكن البدء ببعض التخصصات على أمل الإتمام مستقبلاً، إن شاء الله.

2 - إيجاد معاهد ومدارس عديدة (باللغة العربية والإنجليزية).

3 - تقوية الدعوة عن طريق وسائل الإعلام؛ وذلك من خلال إيجاد:

• قناة خاصة لأهل السنة.

• وإذاعة خاصة لهم أيضاً.

4 - إيجاد مستوصفات عديدة كما لهم مستوصفات.

5 - إيجاد مركز أو معهد خاص لتدريب الدعاة والمعلمين وإعدادهم؛ ليتصدوا لخطر الرافضة وعقيدتهم، وليقوموا ببيان خطرها على المجتمع بالوسائل الصحيحة.

6 - تكثير المنح الدراسية (للطلاب الذين نرى لهم نشاطاً في مجال الدعوة واستعداداً لمحاربة الرافضة).

7 - إيجاد صالة تجمع جميع دعاة أهل السنة، ويكون فيها دروس ومحاضرات مستمرة.

8 - تكثير الدورات العلمية (في بيان عقائد الرافضة).

9- مكتبة خاصة تشمل جميع كتب السنة التي تكلمت حول خطر الرافضة وأسلوب الرد عليهم.

10 - إيصال الكتب التي تبيِّن بطلان عقيدتهم والتمسك بالعقيدة الصحيحة المترجَمة باللغة الإنجليزية للعوام.

11 - تكثير القوافل الدعوية في جميع أطراف البلاد.

12 - الخدمات العامة الإنسانية المهمة لما له من التأثير في نفوس البشر.

13 - المسابقات العلمية (في فضائل الصحابة وسيَرِهم)، وتقديم الجوائز التي ترغِّب الناس للمشاركة فيها.

لو نظر القارئ في هذا التقرير فسيجد أنني لم أذكر أهم مراكز الشيعة ومؤسساتهم: كمعهد شيعة أهل البيت العالي للدراسات الإسلامية، ومجمع الإمام المهدي ومدرسة فتح المبين، ومنظمة شيعة أهل البيت ومركز شباب أهل البيت، ومدرسة فاطمة الزهراء الإسلامية للبنات، ومؤسسة الإمام الحسين... وغيرها، ومتى كان ولوغهم في هذه الأراضي؛ لأنه سبق ذكرها في تقرير سابق، وبعد هذا التقرير نريد من أهل السنة وقياداتها الكريمة المحبوبة، أن يقوموا بعمل إنقاذ المسلمين في غانا من براثن وجراثيم التشيع والرفض والضلالة والانحرافات.

اللهم اشهد! اللهم اشهد! اللهم اشهد قد بلغنا! ما نملك إلا هذا فاعذرنا يا رب العالمين!
avatar
Eltyeb Elsadig
عضو مجلس الإدارة
عضو مجلس الإدارة

عدد المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 19/11/2011
الموقع : Alhasahisa

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى