شبكة البطانة تنعي وتعزي الشعب السوداني في وفاة الشاعر الكبير محمد عثمان عبد الرحيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شبكة البطانة تنعي وتعزي الشعب السوداني في وفاة الشاعر الكبير محمد عثمان عبد الرحيم

مُساهمة من طرف Alshoukry في الأحد أكتوبر 12, 2014 7:36 am


توفي مساء الأمس الشاعر السوداني الكبير محمد عثمان عبد الرحيم صاحب قصيدة (انا سوداني) التي تغني بها الفنان حسن خليفة العطبراوي و ذلك عن عمر يناهز الـــ(100)عام للفقيد الرحمة ولاسرته و الوطن الصبر و حسن العزاء انا لله و انا اليه راجعون  .
برفاعة وفي عام 1914م ولد الشاعر محمد عثمان عبد الرحيم علي الياس لأب ينتمي لشمال السودان بمنطقة المقل. وحفظ القرآن برفاعة التي حط بها رحال أسرته، فكانت الأجزاء الثلاثة الأخيرة من القرآن الكريم ومعرفة القراءة والكتابة ومن ثم كانت المرحلتان الكتاب والابتدائية «الأولية».
من عمق الباطن المعرفي وظاهر القراءات التراثية مروراً بكلية غردون التذكارية، كانت ثقافة الشاعر محمد عبد الرحيم هي زاده نحو تفرده في كتابة الشعر والنثر. بالكلية شاء حظه أن يكون ملتحقاً بمجموعة من الطلاب الذين كان لهم دور كبير في  تاريخ السودان الأدبي والسياسي والفكري كذلك، فكان من ضمن الطلاب الإعلامي فيما بعد عبد الرحمن الياس والمسرحي والإعلامي الأشهر في فترتي الستينيات والسبعينيات الأستاذ فهمي بدوي والسياسي يحيى الفضلي الذي التقاه في السنوات الأخيرة له بالكلية زائداً الناشطين الثوريين الصديق عبد الرحمن المهدي ومكي المنا قائد إضراب الكلية في أكتوبر 1931م.
أصبح محمد عثمان عبد الرحيم أحد ناشطي جمعية الزعفران الوطنية، وهي الجمعية التي كانت تقود النشاط السياسي بالكلية.. وتحديداً في الفترة ما بين 1931 وحتى 1942م، وهي فترة بدايات معرفته كشاعر صغير في سنه.. وفي 1933م عمل الشاعر محمد عثمان عبد الرحيم معلماً بمدرسة الشيخ بابكر بدري لعامين، ومن ثم التحق بالعمل بالسكة الحديد بعطبرة موظفاً.
وتوفر على كتب التراث والأدب العربي فقرأ لفحول شعراء العربية المتنبي ــ أبو العتاهية ــ الأخطل وأبو العلاء المعري.
من أولى قصائده العاطفية:
الدرة الفريدة هاجراني هالكني ريدة
بشرح قصيدة كالقنديل بارز نهيدا
عيناها صيدة شن شافت لسه وليدة
وفي عام 1946م كتب الشاعر أيقونته وأيقونة الشعر الوطني السوداني «أنا سوداني»
كل أجزائه لنا وطن
إذ نباهي به ونفتتن
نتملى جماله لنرى
هل لترفيه عيشه ثمن
وفي عام 1942م شارك في مسابقة القسم العربي لهيئة الإذاعة البريطانية في الشعر فكان أن أحرز المركز الثاني بعد الشاعر السوري بشارة الخوري «الأخطل الصغير».
للشاعر الفخيم قصيدة غنائية أخرى اشتبك المهتمون بفن الغناء في نسبها له والشاعر حسن دراوي، وهي «الندامى»، فبينما يقول معاصرون لبث الأغنية إنها من كلمات الشاعر حسن دراوي إلا أن آخرين ينسبونها للشاعر محمد عبد الرحيم وهي من ألحان وغناء الفنان الخير عثمان
ادر الكأس على العشاق صفواً ومداماً
يا حبيب الروح ويا روح الندامى
للشاعر تاريخ ناصع في مقارعة الاستعمار بالشعر والكلمة، فكان أن أودع السجن لمرتين الأولى عام 1944م والثانية عام 1948م. و ظل الشاعر العظيم متقد الذاكرة قوي الإصرار على العيش في كبريائه كما كان في الأربعينيات والخمسينيات إلى حين وفاته بالأمس .
شبكة البطانة  إذ تنعي الشعب السوداني في وفاة الشاعر محمد عثمان عبد الرحيم ، ألا رحم الله الشاعر الكبير و أسكنه فسيح جناته مع الصديقين و الشهداء بقدر ما قدم لهذا الوطن و إنسانه .
avatar
Alshoukry
المديـــــــــــــــــــــر العـــــــــــــــــــــــام
المديـــــــــــــــــــــر العـــــــــــــــــــــــام

عدد المساهمات : 169
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albutana.mountada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى